لمسة حنان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
[b][color=black]سنتشرف بتسجيلك[/col



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فصل فى نزول القران الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اكرامى حمدى
.
.
avatar

ذكر عدد المساهمات : 363
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
العمر : 33
الموقع : http://lamsethanan.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: فصل فى نزول القران الكريم   الأحد أبريل 25, 2010 10:52 pm

فصل في نزول القرآن
وقال الإمام العلامة المحقق أبو العباس أحمد بن تيمية ـ رحمه الله تعالى ورضي عنه‏:‏
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين‏.‏
أما بعد‏:‏ فهذا ‏[‏فصل في نزول القرآن‏]‏ ولفظ ‏[‏النزول‏]‏ حيث ذكر في كتاب الله ـ تعالى ـ فإن كثيرًا من الناس فسروا النزول في مواضع من القرآن بغير ما هو معناه المعروف؛ لاشتباه المعنى في تلك المواضع، وصار ذلك حجة لمن فسر نزول القرآن بتفسير أهل البدع‏.‏
فمن الجهمية من يقول‏:‏ أنزل بمعنى خلق، كقوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ‏}‏ ‏[‏الحديد‏:‏25‏]‏، أو يقول‏:‏ خلقه في مكان عال ثم أنزله من ذلك المكان‏.‏
ومن الكُلابِيّة من يقول‏:‏ نزوله بمعنى الإعلام به وإفهامه للملك، أو نزول الملك بما فهمه‏.‏ وهذا الذي قالوه باطل في اللغة والشرع والعقل‏.‏
والمقصود هنا ذكر النزول، فنقول وبالله التوفيق‏:‏
النزول في كتاب الله ـ عز وجل ـ ثلاثة أنواع‏:‏ نزول مقيد بأنه منه، ونزول مقيد بأنه من السماء، ونزول غير مقيد لا بهذا ولا بهذا‏.‏
فالأول لم يرد إلا في القرآن، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ‏}‏ ‏[‏الأنعام‏:‏114‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ‏}‏ ‏[‏النحل‏:‏102‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ‏}‏ ‏[‏الجاثية‏:‏2، الأحقاف‏:‏ 2‏]‏، وفيها قولان‏:‏
أحدهما‏:‏ لا حذف في الكلام، بل قوله‏:‏ ‏{‏تَنْزِيلُ الْكِتَابِ‏}‏ مبتدأ، وخبره ‏{‏مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيم ِ‏}‏ ‏.‏
والثاني‏:‏ أنه خبر مبتدأ محذوف، أي هذا ‏{‏تَنْزِيلُ الْكِتَابِ‏}‏ ، وعلى كلا القولين فقد ثبت أنه منزل منه، وكذلك قوله‏:‏ ‏{‏تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ‏}‏ ‏[‏الجاثية‏:‏1، 2، الأحقاف‏:‏ 1، 2 ‏]‏ وكذلك ‏{‏حم تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ‏}‏ ‏[‏فصلت‏:‏1، 2‏]‏، ‏{‏حم تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ‏}‏ ‏[‏غافر‏:‏ 1، 2‏]‏ والتنزيل بمعنى المنزل، تسمية للمفعول باسم المصدر، وهو كثير؛ ولهذا قال السلف‏:‏ القرآن كلام الله ليس بمخلوق، منه بدأ‏.‏ قال أحمد وغيره‏:‏ وإليه يعود، أي‏:‏ والمتكلم به‏.‏ وقال‏:‏ كلام الله من الله ليس ببائن منه، أي لم يخلقه في غيره فيكون مبتدأ منزلا من ذلك المخلوق، بل هو منزل من الله، كما أخبر به، ومن الله بدأ لا من مخلوق، فهو الذي تكلم به لخلقه‏.‏
وأما النزول المقيد بالسماء، فقوله‏:‏ ‏{‏وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء‏}‏ ‏[‏المؤمنون‏:‏18‏]‏ والسماء اسم جنس لكل ما علا، فإذا قيد بشيء معين ‏[‏تقيد به‏]‏، فقوله في غير موضع من السماء مطلق أي في العلو، ثم قد بينه في موضع آخر بقوله‏:‏ ‏{‏أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ‏}‏ ‏[‏الواقعة‏:‏69‏]‏، وقوله‏:‏ ‏{‏فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ‏}‏ ‏[‏النور‏:‏43‏]‏ أي أنه منزل من السحاب‏.‏ ومما يشبه نزول القرآن قوله‏:‏ ‏{‏يُنَزِّلُ الْمَلآئِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ‏}‏ ‏[‏النحل‏:‏2‏]‏، فنزول الملائكة هو نزولهم بالوحي من أمره، الذي هو كلامه وكذلك قوله‏:‏ ‏{‏تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا‏}‏ ‏[‏القدر‏:‏4‏]‏ يناسب قوله‏:‏ ‏{‏فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ ‏}‏ ‏[‏الدخان‏:‏4، 5‏]‏ فهذا شبيه بقوله‏:‏ ‏{‏قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ‏}‏ ‏[‏النحل‏:‏102‏]‏‏.‏
وأما المطلق، ففي مواضع، منها‏:‏ ما ذكره من إنزال السكينة بقوله‏:‏ ‏{‏فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ‏}‏ ‏[‏الفتح‏:‏ 26‏]‏ قوله‏:‏ ‏{‏هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ‏}‏ ‏[‏الفتح‏:‏4‏]‏ إلى غير ذلك‏.‏
ومن ذلك‏:‏ إنزال الميزان، ذكره مع الكتاب في موضعين، وجمهور المفسرين على أن المراد به العدل، وعن مجاهد ـ رحمه الله ـ‏:‏ هو ما يوزن به، ولا منافاة بين القولين‏.‏ وكذلك العدل، وما يعرف به العدل، منزل في القلوب، والملائكة قد تنزل على قلوب المؤمنين، كقوله‏:‏ ‏{‏إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ‏}‏ ‏[‏الأنفال‏:‏12‏]‏ فذلك الثبات نزل في القلوب بواسطة الملائكة، وهو السكينة‏.‏ قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من طلب القضاء واستعان عليه وُكِل إليه، ومن لم يطلب القضاء ولم يستعن عليه أنزل الله عليه ملكا يُسَدِّدُه‏)‏ فالله ينزل عليه ملكا، وذلك الملك يلهمه السداد، وهو ينزل في قلبه‏.‏
ومنه حديث حذيفة ـ رضي الله عنه ـ الذي في الصحيحين، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏إن الله أنزل الأمانة في جَذْر قلوب الرجال، فعلموا من القرآن وعلموا من السنة‏)‏ و‏[‏ ‏[‏جَذْر‏]‏‏:‏ أي أصل‏]‏ ، والأمانة هي الإيمان أنزلها في أصل قلوب الرجال، وهو كإنزال الميزان والسكينة، وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله‏)‏ الحديث إلى آخره، فذكر أربعة‏:‏ غشيان الرحمة، وهي أن تغشاهم كما يغشى اللباس لابسه، وكما يغشى الرجل المرأة، والليل النهار‏.‏ ثم قال‏:‏ ‏(‏ونزلت عليهم السكينة‏)‏ وهو إنزالها في قلوبهم، ‏(‏وحَفَّتْهم الملائكة‏)‏ أي‏:‏ جلست حولهم، ‏(‏وذكرهم الله فيمن عنده‏)‏ من الملائكة‏.‏
وذكر الله الغشيان في مواضع، مثل قوله تعالى‏:‏ ‏{‏يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 54‏]‏، وقوله‏:‏ ‏{‏فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفًا‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏189‏]‏، وقوله‏:‏ ‏{‏وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى فَغَشَّاهَا مَا غَشَّى‏}‏ ‏[‏النجم‏:‏53، 54‏]‏، وقوله‏:‏ ‏{‏أَلا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيَابَهُمْ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ‏}‏ ‏[‏هود‏:‏5‏]‏ هذا كله فيه إحاطة من كل وجه‏.‏
وذكر ـ تعالى ـ إنزال النعاس في قوله‏:‏ ‏{‏ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُّعَاسًا يَغْشَى طَآئِفَةً مِّنكُمْ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏154‏]‏، هذا يوم أحد‏.‏ وقال في يوم بَدْر‏:‏ ‏{‏إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ‏}‏ ‏[‏الأنفال‏:‏11‏]‏، والنعاس ينزل في الرأس بسبب نزول الأبخرة التي تدخل في الدماغ، فتنعقد فيحصل منها النعاس‏.‏
وطائفة من أهل الكلام ـ منهم أبو الحسن الأشعري ومن اتبعه من أصحاب مالك والشافعي وأحمد ـ جعلوا النزول والإتيان والمجيء حدثًا يحدثه منفصلا عنه، فذاك هو إتيانه واستواؤه على العرش، فقالوا‏:‏ استواؤه فعل يفعله في العرش يصير به مستويا عليه من غير فعل يقوم بالرب، لكن أكثر الناس خالفوهم، وقالوا‏:‏ المعروف أنه لا يجيء شيء من الصفات والأعراض إلا بمجيء شيء، فإذا قالوا‏:‏ جاء البرد أو جاء الحر، فقد جاء الهواء الذي يحمل الحر والبرد، وهو عين قائمة بنفسها، وإذا قالوا‏:‏ جاءت الحمى، فالحمى حر أو برد تقوم بعين قائمة بسبب أخلاط تتحرك وتتحول من حال إلى حال، فيحدث الحر والبرد بذلك، وهذا بخلاف العَرض الذي يحدث بلا تحول من حامل، مثل لون الفاكهة؛ فإنه لا يقال في هذا‏:‏ جاءت الحمرة والصفرة والخضرة، بل يقال‏:‏ أحمر وأصفر وأخضر‏.‏ وإذا كان كذلك فإنزاله ـ تعالى ـ العدل والسكينة، والنعاس والأمانة ـ وهذه صفات تقوم بالعباد ـ إنما تكون إذا أفضى بها إليهم، فالأعيان القائمة توصف بالنزول، كما توصف الملائكة بالنزول بالوحي والقرآن، فإذا نزل بها الملائكة قيل‏:‏ إنها نزلت‏.‏
وكذلك لو نزل غير الملائكة، كالهواء الذي نزل بالأسباب، فيحدث الله منه البخار الذي يكون منه النعاس، فكان قد أنزل النعاس ـ سبحانه ـ بإنزال ما يحمله‏.‏
وقد ذكر ـ سبحانه ـ إنزال الحديد، والحديد يخلق في المعادن‏.‏
وما يذكر عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن آدم ـ عليه السلام ـ نزل من الجنة ومعه خمسة أشياء من حديد؛ السندان والكلبتان والمنقعة، والمطرقة، والإبرة، فهو كذب لا يثبت مثله‏.‏
وكذلك الحديث الذي رواه الثعلبي عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏إن الله أنزل أربع بركات من السماء إلى الأرض، فأنزل الحديد والماء والنار والملح‏)‏ حديث موضوع مكذوب، في إسنـاده سيف بـن محمـد ابـن أخت سفيان الثوري ـ رحمه الله ـ وهو من الكذابين المعروفين بالكذب‏.‏
قال ابن الجوزي‏:‏ هو سيف بن محمد ابن أخت سفيان الثوري، يروي عن الثوري وعاصم الأحول والأعمش، قال أحمد ـ رحمه الله‏:‏ هو كذاب يضع الحديث، وقال مرَّة‏:‏ ليس بشيء‏.‏ وقال يحيى‏:‏ كان كذابًا خبيثًا، وقال مرة‏:‏ ليس بثقة‏.‏ وقال أبو داود‏:‏ كذاب‏.‏ وقال زكريا الساجي‏:‏ يضع الحديث‏.‏ وقال النسائي‏:‏ ليس بثقة ولا مأمون‏.‏ وقال الدارقطني‏:‏ ضعيف متروك‏.‏
والناس يشهدون أن هذه الآلات تصنع من حديد المعادن‏.‏ فإن قيل‏:‏ إن آدم ــ عليه السلام ـ نزل معه جميع الآلات فهذه مكابرة للعيان‏.‏ وإن قيل‏:‏ بل نزل معه آلة واحدة، وتلك لا تعرف، فأي فائدة في هذا لسائر الناس‏؟‏‏!‏ ثم ما يصنع بهذه الآلات إذا لم يكن ثَمَّ حديد موجود يطرق بهذه الآلات، وإذا خلق الله الحديد صنعت منه هذه الآلات مع أن المأثور‏:‏ ‏[‏إن أول من خطَّ وخاط إدريس ـ عليه السلام ـ‏]‏ وآدم ـ عليه السلام ـ لم يخط ثوبًا فما يصنع بالإبرة‏.‏
ثم أخبر أنه أنزل الحديد، فكان المقصود الأكبر بذكر الحديد هو اتخاذ آلات الجهاد منه، كالسيف والسنان والنصل وما أشبه ذلك، الذي به ينصر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وهذه لم تنزل من السماء‏.‏
فإن قيل‏:‏ نزلت الآلة التي يطبع بها، قيل‏:‏ فالله أخبر أنه أنزل الحديد لهذه المعاني المتقدمة والآلة وحدها لا تكفي، بل لابد من مادة يصنع بها آلات الجهاد، لكن لفظ النزول أشكل على كثير من الناس حتى قال قُطْرُب ـ رحمه الله ـ‏:‏ معناه جعله نزلا، كما يقال‏:‏ أنزل الأمر على فلان نزلا حسنا‏:‏ أي جعله نزلا‏.‏ قال‏:‏ ومثله قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَأَنزَلَ لَكُم مِّنْ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ‏}‏ ‏[‏الزمر‏:‏6‏]‏ وهذا ضعيف؛ فإن النزل إنما يطلق على ما يؤكل لا على ما يقاتل به، قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏فَنُزُلٌ مِّنْ حَمِيمٍ‏}‏ ‏[‏الواقعة‏:‏93‏]‏، والضيافة سميت نزلا؛ لأن العادة أن الضيف يكون راكبًا فينزل في مكان يؤتي إليه بضيافته فيه، فسميت نزلا لأجل نزوله، ونزل ببني فلان ضيف؛ ولهذا قال نوح ـ عليه السلام ـ‏:‏ ‏{‏وَقُل رَّبِّ أَنزِلْنِي مُنزَلًا مُّبَارَكًا وَأَنتَ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ‏}‏ ‏[‏المؤمنون‏:‏29‏]‏؛ لأنه كان راكبًا في السفينة، وسميت المواضع التي ينزل بها المسافرون منازل؛ لأنهم يكونون ركبانا فينزلون والمشاة تبع للركبان، وتسمى المساكن منازل‏.‏
وجعل بعضهم نزول الحديد بمعنى الخلق لأنه أخرجه من المعادن وعلمهم صنعته، فإن الحـديد إنما يخلق في المعـادن، والمعـادن إنما تكون في الجبـال، فالحديد ينزله الله من معادنه التي في الجبـال لينتفع به بنـو آدم، وقـال تعالـى‏:‏ ‏{‏وَأَنزَلَ لَكُم مِّنْ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاج‏}‏‏.‏
وهذا مما أشكل أيضًا‏.‏ فمنهم من قال‏:‏ جعل، ومنهم من قال‏:‏ خلق؛ لكونها تخلق من الماء، فإن به يكون النبات الذي ينزل أصله من السماء وهو الماء، وقال قُطْرُب‏:‏ جعلناه نزلا‏.‏ ولا حاجة إلى إخراج اللفظ عن معناه المعروف لغة؛ فإن الأنعام تنزل من بطون أمهاتها، ومن أصلاب آبائها تأتي بطون أمهاتها، ويقال للرجل‏:‏ قد أنزل الماء، وإذا أنزل وجب عليه الغسل، مع أن الرجل غالب إنزاله وهو على جنب، إما وقت الجماع، وإما بالاحتلام، فكيف بالأنعام التي غالب إنزالها مع قيامها على رجليها وارتفاعها على ظهور الإناث‏؟‏‏!‏
ومما يبين هذا، أنه لم يستعمل النزول فيما خلق من السُّفْلِيَّات، فلم يقل‏:‏ أنزل النبات، و لا أنزل المرعى، وإنما استعمل فيما يخلق في محل عال، وأنزله الله من ذلك المحل، كالحديد والأنعام‏.‏
وقال تعالى‏:‏ ‏{‏يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشًا‏}‏ الآية ‏[‏الأعراف‏:‏26‏]‏، وفيها قراءتان‏:‏ إحداهما بالنصب، فيكون لباس التقوى أيضًا منزلاً، وأما على قراءة الرفع فلا، وكلاهما حق‏.‏ وقد قيل فيه‏:‏ خلقناه، وقيل‏:‏ أنزلنا أسبابه‏.‏ وقيل‏:‏ ألهمناهم كيفية صنعته، وهذه الأقوال ضعيفة؛ فإن النبات الذي ذكروا لم يجئ فيه لفظ ‏[‏أنزلنا‏]‏، ولم يستعمل في كل ما يصنع أنزلنا، فلم يقل‏:‏ أنزلنا الدور، وأنزلنا الطبخ ونحو ذلك، وهو لم يقل‏:‏ إنا أنزلنا كل لباس ورياش، وقد قيل‏:‏ إن الريش والرياش المراد به اللباس الفاخر كلاهما بمعنى واحد، مثل اللبس واللباس، وقد قيل‏:‏ هما المال والخصب والمعاش، وارتاش فلان‏:‏ حسنت حالته‏.‏
والصحيح أن ‏[‏الريش‏]‏ هو الأثاث والمتاع، قال أبو عمر‏:‏ والعرب تقول‏:‏ أعطاني فلان ريشه، أي كِسْوته وجهازه‏.‏ وقال غيره‏:‏ الرياش في كلام العرب‏:‏ الأثاث وما ظهر من المتاع والثياب والفرش ونحوها‏.‏ وبعض المفسرين أطلق عليه لفظ المال، والمراد به مال مخصوص، قال ابن زيد‏:‏ جمالا؛ وهذا لأنه مأخوذ من ريش الطائر وهو ما يروش به ويدفع عنه الحر والبرد وجمال الطائر ريشه، وكذلك ما يبيت فيه الإنسان من الفرش وما يبسطه تحته ونحو ذلك، والقرآن مقصوده جنس اللباس الذي يلبس على البدن وفي البيوت، كما قال ـ تعالى‏:‏ ‏{‏وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَنًا‏}‏ الآية ‏[‏ النحل‏:‏80 ‏]‏، فامتن ـ سبحانه ـ عليهم بما ينتفعون به من الأنعام في اللباس والأثاث، وهذا ـ والله أعلم ـ معنى إنزاله؛ فإنه ينزلهمن ظهور الأنعام،وهوكسوة الأنعام من الأصواف والأوبار والأشعار، وينتفع به بنو آدم من اللباس والرياش‏.‏ فقد أنزلها عليهم، وأكثر أهل الأرض كسوتهم من جلود الدواب، فهي لدفع الحر والبرد، وأعظم مما يصنع من القطن والكتان‏.‏
والله ـ تعالى ـ ذكر في سورة النحل إنعامه على عباده، فذكر في أول السورة أصول النعم التي لا يعيش بنو آدم إلا بها، وذكر في أثنائها تمام النعم التي لا يطيب عيشهم إلا بها، فذكر في أولها الرزق الذي لابد لهم منه، وذكر ما يدفع البرد من الكسوة بقوله‏:‏ ‏{‏وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ‏}‏ ‏[‏النحل‏:‏5‏]‏، ثم في أثناء السورة ذكر لهم المساكن والمنافع التي يسكنونها‏:‏ مساكن الحاضرة والبادية، ومساكن المسافرين، فقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَنًا‏}‏ الآية، ثم ذكر إنعامه بالظلال التي تقيهم الحر والبأس فقال‏:‏ ‏{‏وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُم مِّن جُلُودِ الأَنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّمَّا خَلَقَ ظِلاَلاً وَجَعَلَ لَكُم مِّنَ الْجِبَالِ أَكْنَانًا‏}‏ إلى قوله‏:‏ ‏{‏كَذَلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ‏}‏ ‏[‏النحل‏:‏81‏]‏‏.‏
ولم يذكر هنا ما يقى من البرد؛ لأنه قد ذكره في أول السورة، وذلك في أصول النعم؛ لأن البرد يقتل فلا يقدر أحد أن يعيش في البلاد الباردة بلا دفء، بخلاف الحر فإنه أذى، لكنه لا يقتل كما يقتل البرد؛ فإن الحر قد يتقى بالظلال واللباس وغيرهما، وأهله ـ أيضًا ـ لا يحتاجون إلى وقاية كما يحتاج إليه البرد، بل أدنى وقاية تكفيهم وهم في الليل وطرفي النهار لا يتأذون به تأذيا كثيرا، بل لا يحتاجون إليه أحيانًا حاجة قوية، فجمع بينهما في قوله‏:‏ ‏{‏سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُم بَأْسَكُمْ‏}‏ ‏[‏النحل‏:‏81‏]‏‏.‏ ولا حذف في اللفظ ولا قصور في المعنى، كما يظنه من لم يحسن حقائق معاني القرآن، بل لفظه أتم لفظ، ومعناه أكمل المعاني، فإذا كان اللباس والرياش ينزل من ظهور الأنعام، وكسوة الأنعام منزلة من الأصلاب والبطون ـ كما تقدم ـ فهو منزل من الجهتين؛ فإنه على ظهور الأنعام لا ينتفع به بنو آدم حتى ينزل‏.‏
فقد تبين أنه ليس في القرآن ولا في السنة لفظ نزول إلا وفيه معنى النزول المعروف، وهذا هو اللائق بالقرآن؛ فإنه نزل بلغة العرب، ولا تعرف العرب نزولا إلا بهذا المعنى، ولو أريد غير هذا المعنى لكان خطاباً بغير لغتها، ثم هو استعمال اللفظ المعروف له معنى في معنى آخر بلا بيان، وهذا لا يجوز بما ذكرنا؛ وبهذا يحصل مقصود القرآن واللغة الذي أخبر الله ـ تعالي ـ أنه بينه وجعله هدى للناس، وليكن هذا آخره، والحمد لله وحده، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وسلم تسليما كثيرًا‏.‏
وسئل شيخ الإسلام ـ رحمه الله ـ عن قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُونَ‏}‏ ‏[‏التوبة‏:‏ 6‏]‏ فسماه هنا كلام الله، وقال في مكان آخر‏:‏ ‏{‏إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ‏}‏ ‏[‏التكوير‏:‏19‏]‏ فما معنى ذلك‏؟‏ فإن طائفة ممن يقول بالعبارة يدعون أن هذا حجة لهم، ثم يقولون‏:‏ أنتم تعتقدون أن موسى ـ صلوات الله عليه ـ سمع كلام الله ـ عز وجل ـ حقيقة من الله من غير واسطة، وتقولون‏:‏ إن الذي تسمعونه كلام الله حقيقة، وتسمعونه من وسائط بأصوات مختلفة، فما الفرق بين هذا وهذا‏؟‏ وتقولون‏:‏ إن القرآن صفة لله ـ تعالى ـ وإن صفات الله ـ تعالى ـ قديمة، فإن قلتم‏:‏ إن هذا نفس كلام الله ـ تعالى ـ فقد قلتم بالحلول، وأنتم تكفرون الحلولية والاتحادية، وإن قلتم غير ذلك قلتم بمقالتنا، ونحن نطلب منكم في ذلك جوابا نعتمد عليه إن شاء الله ـ تعالى‏.‏
فأجاب‏:‏
الحمد لله رب العالمين، هذه الآية حق كما ذكر الله، وليست إحدى الآيتين معارضة للأخرى بوجه من الوجوه، ولا في واحدة منهما حجة لقول باطل، وإن كان كل من الآيتين قد يحتج بها بعض الناس على قول باطل، وذلك أن قوله‏:‏ ‏{‏وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُونَ‏}‏ فيه دلالة على أنه يسمع كلام الله من التالي المبلغ، وأن ما يقرؤه المسلمون هو كلام الله، كما في حديث جابر في السنن‏:‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يَعْرِض نفسه على الناس في الموقف ويقول‏:‏ ‏(‏ألا رَجُلٌ يحملني إلى قومه لأبلِّغَ كلام ربي‏؟‏ فإن قريشًا منعوني أن أبلّغ كلام ربي‏)‏، وفي حديث أبي بكر الصديق ـ رضي الله عنه ـ أنه لما خرج على المشركين فقرأ عليهم‏:‏ ‏{‏الم غُلِبَتِ الرُّومُ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ‏}‏ ‏[‏الروم‏:‏1ـ 3‏]‏ قالوا له‏:‏ هذا كلامك أم كلام صاحبك‏؟‏ فقال‏:‏ ليس بكلامي ولا بكلام صاحبي، ولكنه كلام الله‏.‏
وقد قال تعالى‏:‏ ‏{‏ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَّمْدُودًا وَبَنِينَ شُهُودًا وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهِيدًا ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيدًا سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ثُمَّ نَظَرَ ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ ‏}‏ ‏[‏المدثر‏:‏11 ـ 25‏]‏ فمن قال‏:‏ إن هذا القرآن قول البشر، كان قوله مضاهيًا لقول‏:‏ ‏[‏الوحيد‏]‏ الذي أصلاه الله سقر‏.‏ ومن المعلوم لعامة العقلاء أن من بلغ كلام غيره كالمبلغ لقول النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏ إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى‏)‏ إذا سمعه الناس من المبلغ قالوا‏:‏ هذا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ ولو قال المبلغ‏:‏ هذا كلامي وقولي لكذبه الناس؛ لعلمهم بأن الكلام كلام لمن قاله مبتدئًا منشئًا، لا لمن أداه راويا مبلغًا‏.‏ فإذا كان مثل هذا معلومًا في تبليغ كلام المخلوق، فكيف لا يعقل في تبليغ كلام الخالق، الذي هو أولى ألا يجعل كلامًا لغير الخالق جل وعلا‏؟‏‏!‏
وقد أخبر ـ تعالى ـ بأنه منزل منه، فقال‏:‏ ‏{‏وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ‏}‏ ‏[‏الأنعام‏:‏ 114‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏حم تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ‏}‏ ‏[‏فصلت‏:‏1، 2‏]‏، ‏{‏حم تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ‏}‏ ‏[‏الجاثية‏:‏1، 2، الأحقاف‏:‏1، 2‏]‏‏.‏ فجبريل رسول الله من الملائكة جاء به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من البشر، والله يصطفى من الملائكة رسلا ومن الناس، وكلاهما مبلغ له، كما قال‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ‏}‏ ‏[‏المائدة‏:‏67‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا لِيَعْلَمَ أَن قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالَاتِ رَبِّهِمْ‏}‏ ‏[‏الجن‏:‏27، 28‏]‏ وهو مع هذا كلام الله ليس لجبريل ولا لمحمد فيه إلا التبليغ والأداء، كما أن المعلمين له في هذا الزمان والتالين له في الصلاة أو خارج الصلاة ليس لهم فيه إلا ذلك، لم يحدثوا شيئًا من حروفه ولا معانيه، قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ‏}‏ إلى قوله‏:‏ ‏{‏وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَـذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ‏}‏ ‏[‏النحل‏:‏98 ـ 103‏]‏‏.‏
كان بعض المشركين يزعم أن النبي صلى الله عليه وسلم تعلمه من بعض الأعاجم الذين بمكة، إما عبد ابن الحضرمي وإما غيره، كما ذكر ذلك المفسرون، فقال تعالى‏:‏ ‏{‏لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ‏}‏ أي‏:‏ يضيفون إليه التعليم لسان ‏{‏أَعْجَمِيٌّ وَهَـذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ‏}‏ فكيف يتصور أن يعمله أعجمي وهذا الكلام عربي‏؟‏ وقد أخبر أنه نزله روح القدس من ربك بالحق، فهذا بيان أن هذا القرآن العربي الذي تعلمه من غيره لم يكن هو المحدث لحروفه ونظمه؛ إذ يمكن لو كان كذلك أن يكون تلقى من الأعجمي معانيه وألف هو حروفه، وبيان أن هذا الذي تعلمه من غيره نزل به روح القدس من ربك بالحق يدل على أن القرآن جميعه منزل من الرب ـ سبحانه وتعالى ـ لم ينزل معناه دون حروفه‏.‏
ومن المعلوم أن من بلَّغ كلام غيره كمن بلَّغ كلام النبي صلى الله عليه وسلم أو غيره من الناس، أو أنشد شعر غيره كما لو أنشد منشد قول لَبِيد‏:‏
ألا كل شيء ما خلا الله باطل**
أو قول عبد الله بن رواحة، حيث قال‏:‏
وهذا الشعر قاله منشئه، لفظه ومعناه، وهو كلامه لا كلام غيره بحركته وصوته ومعناه القائم بنفسه، ثم إذا أنشده المنشد وبلغه عنه علم أنه شعر ذلك المنشئ وكلامه ونظمه وقوله، مع أن هذا الثاني أنشده بحركة نفسه وصوت نفسه، وقام بقلبه من المعنى نظير ما قام بقلب الأول، وليس الصوت المسموع من المنشد هو الصوت المسموع من المنشئ والشعر شعر المنشئ لا شعر المنشد‏.‏ والمحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم إذا روى قوله‏:‏ ‏(‏إنما الأعمال بالنيات‏)‏ بلغه بحركته وصوته، مع أن النبي صلى الله عليه وسلم تكلم به بحركته وصوته، وليس صوت المبلغ صوت النبي صلى الله عليه وسلم، ولا حركته كحركته، والكلام كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم لا كلام المبلغ له عنه‏.‏
فإذا كان هذا معلوما معقولا، فكيف لا يعقل أن يكون ما يقرأ القارئ إذا قرأ‏:‏ ‏{‏الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ مَـالِكِ يَوْمِ الدِّينِ‏}‏‏[‏الفاتحة‏:‏2-4‏]‏ أن يقال‏:‏ هذا الكلام كلام البارئ،وإن كان الصوت صوت القارئ‏.‏ فمن ظن أن الأصوات المسموعة من القراء صوت الله فهو ضال مفتر، مخالف لصريح المعقول وصحيح المنقول، قائل قولاً لم يقله أحـد من أئمـة المسـلمين، بل قد أنكر الإمـام أحمـد وغيره على من قال‏:‏ لفظي بالقرآن غير مخلوق وبَدَّعُوه، كما جَهَّمُوا ‏[‏أي‏:‏ نسبوه إلى طائفة الجهمية أتباع جهم بن صفوان الضال‏]‏‏.‏ من قال‏:‏ لفظي بالقرآن مخلوق‏.‏ وقالوا‏:‏ القرآن كلام الله غير مخلوق، كيف تصرف، فكيف من قال‏:‏ لفظي به قديم أو صوتي به قديم‏؟‏ فابتداع هذا وضلاله أوضح‏.‏ فمن قال‏:‏ إن لفظه بالقرآن غير مخلوق أو صوته أو فعله أو شيئًا من ذلك، فهو ضال مبتدع‏.‏
وهؤلاء قد يحتجون بقوله‏:‏ ‏{‏حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ‏}‏ ‏[‏التوبة‏:‏6‏]‏ ويقولون‏:‏ هذا كلام الله، وكلام الله غير مخلوق، فهذا غير مخلوق، ونحن لا نسمع إلا صوت القارئ، وهذا جهل منهم؛ فإن سماع كلام الله، بل وسماع كل كلام، يكون تارة من المتكلم به بلا واسطة، ويكون بواسطة الرسول المبلغ له، قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء‏}‏ ‏[‏الشورى‏:‏51‏]‏‏.‏
ومن قال‏:‏ إن الله كلمنا بالقرآن كما كلم موسى بن عمران، أو إنا نسمع كلامه كما سمعه موسى بن عمران، فهو من أعظم الناس جهلا وضلالا‏.‏ ولو قال قائل‏:‏ إنا نسمع كلام النبي صلى الله عليه وسلم كما سمعه الصحابة منه لكان ضلاله واضحًا، فكيف من يقول‏:‏ أنا أسمع كلام الله منه كما سمعه موسى‏؟‏‏!‏ وإن كان الله كلم موسى تكليمًا بصوت سمعه موسى فليس صوت المخلوقين صوتًا للخالق‏.‏ وكذلك مناداته لعباده بصوت يسمعه من بَعُد كما يسمعه من قَرُب، وتكلمه بالوحي حتى يسمع أهل السموات والأرض صوته كجر السلسلة على الصفا، وأمثال ذلك ـ مما جاءت به النصوص والآثار ـ كلها ليس فيها أن صفة المخلوق هي صفة الخالق، بل ولا مثلها، بل فيها الدلالة على الفرق بين صفة الخالق وبين صفة المخلوق، فليس كلامه مثل كلامه، ولا معناه مثل معناه، ولا حرفه مثل حرفه، ولا صوته مثل صوته، كما أنه ليس علمه مثل علمه، ولا قدرته مثل قدرته، ولا سمعه مثل سمعه، ولا بصره مثل بصره؛ فإن الله ليس كمثله شيء لا في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله‏.‏
ولما استقر في فِطَر الخلق كلهم الفرق بين سماع الكلام من المتكلم به ابتداء وبين سماعه من المبلغ عنه، كان ظهور هذا الفرق في سماع كلام الله من المبلغين عنه أوضح من أن يحتاج إلى الإطناب‏.‏ وقد بين أئمة السنة والعلم ـ كالإمام أحمد والبخاري صاحب الصحيح في كتابه في خلق الأفعال، وغيرهما من أئمة السنة ـ من الفرق بين صوت الله المسموع منه وصوت العباد بالقرآن وغيره، ما لا يخالفهم فيه أحد من العلماء أهل العقل والدين‏.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lamsethanan.yoo7.com
wael222
.
.
avatar

ذكر عدد المساهمات : 266
تاريخ التسجيل : 04/05/2010
العمر : 48
الموقع : الاسلام

مُساهمةموضوع: رد: فصل فى نزول القران الكريم   الأحد يونيو 06, 2010 12:43 pm


_________________
. يا قارئ خطي لا تبكي على موتي.. فاليوم أنا معك وغداً في التراب..
فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى..! ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري..
بالأمس كنت معك وغداً أنت معي.. أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى
فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي دعا لي

وما من كاتب إلا ويفنى .. ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء .. يسرك في القيامة أن تراه
اللهم أغفر لنا وارحمنا وأجعل ما تخطه أيدينا لنا لا علينا ..
اللهم سخر أقلامنا فيما يرضيك .. اللهم وأجعلها سلاح لنا لا علينا …
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فصل فى نزول القران الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة حنان :: المنتديات الاسلامية
 :: منتدى القران الكريم
-
انتقل الى: