لمسة حنان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
[b][color=black]سنتشرف بتسجيلك[/col



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اكتب لاجل اسرائيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام معاذ
.
.
avatar

انثى عدد المساهمات : 80
تاريخ التسجيل : 19/03/2010
العمر : 32
الموقع : فى قلب زوجى

مُساهمةموضوع: اكتب لاجل اسرائيل   الثلاثاء يونيو 01, 2010 9:25 pm

اكتب لأجل إسرائيل

مشروع صهيوني لترسيخ حق الوجود



شبكة النبأ: "العاطفة وحدها لا تكفي ولكن لابد من معرفة الحقائق". كتبت هذه الجملة على غلاف دليل جديد لتعليم الشباب الأمريكي كيف يدافع عن إسرائيل.

ومن المعروف أن اللوبي اليهودي (المنظمات اليهودية) تلعب دوراً مؤثراً في صنع السياسة الأمريكية تجاه إسرائيل، بحيث تلقي الأخيرة ـ تل أبيب ـ تأييداً ودعماً كبيرين من قبل صانعي القرار الأمريكي.

وحسب دراسة "اللوبي الإسرائيلي وسياسة أمريكا الخارجية' "The Israel Lobby and U.S. Foreign Policy " التي أعدها كل من "جون ميرشيمير" "John Mearsheimer"، و"ستيفين والت" " Stephen Walt "، ترجع قوة ونفوذ هذا اللوبي إلى وجود بعض ممثليه بالكونغرس الأمريكي، وداخل الإدارات الأميركية المتعاقبة، وامتلاكهم منظمات قوية مثل منظمة "ايباك" (American Israel Public Affairs Committee ("AIPAC"، بالإضافة إلى نفوذهم الكبير داخل وسائل الإعلام الأمريكية ومطبوعات اليمين الأمريكي والمحافظين الجدد، وتأثيرهم القوي على وسائل الإعلام الليبرالية بالولايات المتحدة.

ولا يقتصر تأثير اللوبي اليهودي علي الجانب السياسي فقط، وإنما هناك محاولات جادة من أجل أن يمتد هذا التأثير إلي قطاعات الشعب الأمريكي، وبصفة خاصة الشباب أو طلاب الجامعات والمدارس الثانوية (High School).

ومن بين الجهات التي تقوم بهذا الدور مشروع " أكتب لأجل إسرائيل" "write on for Israel". بحسب موقع تقرير واشنطن.

وهو برنامج الدفاع الصحفي لطلاب الجامعات. ويعد المشروع أحد مشروعات صحيفة نيويورك جويش الأسبوعية The New York Jewish Week" " أكبر الصحف اليهودية في الولايات المتحدة الأمريكية.

التمويل والهدف

يُمول مشروع " أكتب لأجل إسرائيل" بواسطة The AVI CHAI Foundation وهي – كما تُعرف نفسها- مؤسسة خاصة تأسست عام 1984 علي يد زلمان سي برنستين Zalman C. Bernstein الذي تعهد بـ "تخليد الشعب اليهودي، والديانة اليهودية، ومركزية دولة إسرائيل إلى الشعب اليهودي".

تعمل المؤسسة في الولايات المتحدة وإسرائيل وتنوي أن تمد نشاطها في كل الأماكن التي توجد بها كثافة سكانية يهودية كبيرة. وتقوم بتمويل 80 مشروعاً آخرين في الولايات المتحدة وإسرائيل والإتحاد السوفيتي السابق.

يهدف المشروع، كما يقول جاري روزنبلات Gary Rosenblatt محرر وناشر النيويورك جويش الأسبوعية The New York Jewish Week وأحد المسئولين عن المشروع، ألي تعليم طلاب المدارس الثانوية والجامعات "حقائق الصراع الحالي في الشرق الأوسط".

ومنحهم "المعرفة التاريخية ومهارات الاتصال لجعل قضية إسرائيل فعالة، وليغرس فيهم الثقة الأخلاقية كي يصبحوا محامين فخورين عندما يذهبون إلى الكلية."

ويبدو واضحاً أن المشروع يستهدف خلق مجموعة من المؤهلين للعمل في الصحافة أو وسائل الإعلام بصفة عامة وذلك في إطار الدفاع المنظم عن إسرائيل وسياساتها داخل المجتمع الأمريكي.

ويضمن ذلك وجود كتاب صحفيين مؤهلين ينشرون في العديد من الصحف وأجهزة الميديا الأمريكية. ولا شك أن التركيز علي فئة طلاب الجامعات يمنح الفرصة لخلق كوادر شبابية مؤهلة خاصة إذا ما التحقت هذه الكوادر بالجامعات إذ ستقوم هذه الكوادر بدورها داخل جامعاتها وحثي بعد أن تخرج إلي الحياة العملية.

برنامج المشروع

يختار المشروع 30 طالباً ينخرطون في برنامج تعليمي وتدريبي مكثف. وتركز الدورات التعليمية علي اليهود وتاريخ إسرائيل وحقائق وأساطير الصراع العربي الإسرائيلي، بالإضافة إلى مواجهة انحياز الصحافة وجعل قضية إسرائيل إلى أجهزة الإعلام وكيفية التعامل مع التحديات في الحرم الجامعي .

يطلب من الطلاب المشاركين حضور سبع دورات دراسية أثناء السنة الأولى، والمشاركة في التكليفات التي تطلب بين هذه الدورات، والمشاركة في "مهمة تقصي حقائق" لمدة عشرة أيام إلى إسرائيل في نهاية السنة الأولي، وكذلك المشاركة في مشاريع الدفاع عن إسرائيل وزمالات التدريبية أثناء السنة الثانية.

يُتوج العمل الدراسي في السنة الأولي برحلة إلي إسرائيل تستغرق عشرة أيام وتشمل جولات موجّهة للمواقع التاريخية ولقاءات مع المسئولين والصحفيين الإسرائيليين. تعد هذا الرحلة الشيء المهم في البرنامج إذ يساعد – علي حد قول مسئولي المشروع- علي ترسيخ دروس الدفاع عن إسرائيل التي تلقاها الطلاب أثناء الدورات السبع التي عقدت في مركز Kraft بجامعة كولومبيا.

يوفر المشروع علي موقعه الإلكتروني مصادر الحصول علي المعلومات في أفرع الدراسة خاصة ما يتعلق بتاريخ إسرائيل وجغرافيتها، وتاريخ الصراع العربي الإسرائيلي وتطوراته علي الصعد المختلفة والأحداث والأخبار الجارية، وتحليلات وسائل الإعلام ، والملتيميديا وغالباً ما تكون هذه المواقع إسرائيلية رسمية أو يهودية أو أمريكية يهودية تابعة لمنظمات اللوبي اليهودي. ومن بين هذه المواقع: موقع وزارة الخارجية الإسرائيلية، وموقع جيش الدفاع الإسرائيلي، موقع صحيفة جيروزاليم بوست، صحيفة هآرتس وموقع اخبار اسرائيل، جيروزاليم ريبورت و مركز القدس للشؤون العامة.

بالإضافة إلي مواقع بعض الصحف اليهودية الأمريكية مثلThe New York Jewish Week" "www.thejewishweek.com.

وصحيفة وول ستريت جورنال. ومواقع بعض المنظمات اليهودية مثل: موقع منظمة Hille اليهودية، موقع منظمة Conceptwizard اليهودية www.conceptwizard.com، موقع العلوم والتكنولوجيا الإسرائيلي www.science.co.il ،موقع المنظمة الأمريكية الإسرائيلية، موقع www.jewishvirtuallibrary.org، موقع www.jsource.org، موقع التاريخ اليهودي، موقع الوكالة اليهودية www.jewishagency.org وموقع خدمة الأخبار الدولية للشعب اليهودي www.jta.org وموقع دبكة الإسرائيلي www.debka.com ، وموقع www.israelinsider.com، وغيرها .

اختيار الطلاب

تتسم عملية اختيار الطلاب بالدقة إذ أن المطلوب هو انتقاء عناصر لديها القدرة علي الكتابة وترغب في العمل بالصحافة أو وسائل الإعلام عموماً، ويفضل بالطبع من له أي ارتباطات بإسرائيل وربما من تكون له مواقف مؤيدة وداعمة لسياساتها.في ضوء ذلك يُطلب ممن يريدون الالتحاق بالمشروع توضيح إذا ما كانوا يكتبون في الصحف المدرسية أو صحيفة المنطقة التي يعيشون فيها، كما يُطلب منهم توضيح إذا ما كانوا يخططون للالتحاق بالحياة الجامعية وما هي الكليات التي يرغبون في الالتحاق بها.

يُسأل الراغبون أيضاً عما إذا كانوا قد زاروا إسرائيل من قبل؟ وما إذا كانوا قد شاركوا في أنشطة مؤيدة لها سواء في طائفتهم أو مدرستهم أو في أي معبد يهودي ووصف هذه الأنشطة إذا ما وجدت.

ويبدو اهتمام المشروع بآراء ووجهات نظر الطلاب الراغبين في الانضمام إليه من خلال مطالبتهم بكتابة مقالتين في حدود 500 كلمة عن بعض الموضوعات التي ترتبط بإسرائيل. وقد طلب منهم علي سبيل المثال أن يكتبوا في اثنين من الموضوعات الآتية:-

* لماذا أريد الاشتراك في برنامج "أكتب لأجل إسرائيل"؟

* أجهزة الإعلام والشرق الأوسط: تحيز أم توازن؟

* ماذا تعني إسرائيل بالنسبة لي؟

* ما هي أكثر الكتب الذي تأثر بها في حياته؟

* يخطط اتحاد الطلبة في مدرستك لدعوة الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر لمناقشة كتابه الصادر بعنوان " فلسطين. سلام لا فصل عنصري" , "Palestine: Peace not Apartheid." . اكتب خطاباً إلي صحيفة المدرسة تعارض فيه أو تؤيد قرار اتحاد الطلاب بدعوة الرئيس.

*. إيران لا تشكل تهديداً وجودياً إلى دولة إسرائيل. هل توافق أم لا علي هذه الجملة؟

هيئة التدريس

يقوم بالتدريس في المشروع مجموعة متنوعة من المحاضرين ولكن تغلب عليهم صفة التأييد لإسرائيل وسياساتها. تشمل هذه المجمعة: كبار المثقفين، صحفيين محترفين، مسئولين إسرائيليين، ضباط جيش الدفاع الإسرائيلي، طلبة كليات، مدراء تنفيذيين ومحترفين كبار آخرون. يتواجد مقر المشروع حاليا في نيويورك وشيكاغو وهناك بحث من أجل مده إلي أماكن إضافية .

وقد شملت قائمة المتحدثين خبراء متخصصين في الموضوعات التي يتم تدريسها، من بينهم:

* جاسون جويرتز Jason Gewirtz، منتج الـ CNBC وتحدث في موضوع "أجهزة الإعلام والشرق الأوسط. تحيز أم توازن".

* ديفيد برنس David Prince، المسئول الصحفي ومدير راديو إسرائيل الوطني في قنصلية نيويورك، وتحدث في كيفية جعل قضية إسرائيل في أجهزة الإعلام.

* إيدو أهاروني Ido Aharoni، مستشار أجهزة الإعلام والشؤون العامة في القنصلية الإسرائيلية في نيويورك، وتحدث في موضوع : كيف تجعل وزارة الخارجية قضية إسرائيل في أجهزة الإعلام ؟.

* جون دونفان John Donvan، مراسل الـ ABC وتحدث في كيفية عمل تقارير من الجبهات الأمامية في الصراع العربي الإسرائيلي.

* إلين جيرمان Ellen Germain، مسئولة سياسية في وزارة الخارجية الأمريكية ومتخصصة في العلاقات الأمريكية ـ الإسرائيلية.

* دينس براجر Dennis Prager، مقدم برنامج تليفزيوني وأحد المدافعين الدفاع عن إسرائيل في الحرم الجامعي.

* تال بن شاهار Tal Ben-Shahar، برنامج دافيد وتحدث عن فهم الصراع في الشرق الأوسط.

* ديفيد هاريس David Harris، المدير التنفيذي للجنة اليهودية الأمريكية وتحدث عن أنماط الدفاع عن إسرائيل.

* جوي لوي Joey Low، مؤسس منظمة " إسرائيل في القلب"، وراعي البرنامج التليفزيوني الإسرائيلي الواسع النجاح "The Ambassador".

* يعقوب دلال Jacob Dallal، النائب السابق لرئيس مكتب الناطق بلسان قوات الدفاع الإسرائيلي للصحافة العالمية. وتحدث عن أجهزة الإعلام كمظهر للنزاع.

* روبرت جولدبلوم Robert Goldblum، مدير تحرير صحيفة The Jewish Week وتحدث في موضوع : الصحافة 101 . كيف تكتب أخبار وقصص مميزة.

مسئولو المشروع

يتولي إدارة مشروع " أكتب لأجل إسرائيل" مجموعة من المتخصصين في العمل الإعلامي وفي مقدمتهم:-

ليندا سكيرزر LINDA SCHERZER

تمتلك خبرة عريضة بشئون الشرق الأوسط عموماً والصراع العربي الإسرائيلي خصوصاً اكتسبتها من عملها السابق كمراسلة للسي إن إن (CNN) وتلفزيون إسرائيل .غطت أخبار الانتفاضة الفلسطينيّة الأولى، وحرب الخليج وعملية السلام في الشرق الأوسط. وكانت الوحيدة التي عملت كمراسلة على الهواء للبرنامج الإخباري العبري في تلفزيون إسرائيل Mabat .

سافرت إلى دمشق مرتين لعمل تقارير عن الاتجاهات السورية نحو عملية السلام. قدمت فيلماً وثائقياً مدته ساعة جاء بعنوان "من خلال عيون الأعداء : هل الشرق الأوسط جاهز للسلام " واستكشف الرأي في الأردن وسوريا ولبنان ومصر نحو إسرائيل. حصلت علي جوائز عديدة من جهات إعلاميوالإعلام،تعمل اليوم كمستشار للعلاقات العامة والإعلام، وتقدم النصح للمجتمع اليهودي بشأن كيفية مواجهة الصور الإعلامية السلبية عن إسرائيل.

جاري روزنبلات GARY ROSENBLATT المدير المؤسس

محرر وناشر أسبوعية النيويورك جويش The Jewish Week of New York أكبر الصحف اليهودية في الولايات المتحدة. قبل مجيئه إلى نيويورك في 1993, كان روزنبلات محرر صحيفة البالتيمور جويش تايمز The Baltimore Jewish Times لمدة 19 عاماً.

يرأس صندوق الصحافة الاستقصائية اليهودي The Jewish Investigative Journalism Fund .

فاز بجوائز كثيرة عن كتاباته من منظمات علمانية ويهودية.شاركت تحليلاته في مركز سايمون ويسنتال The Simon Wiesenthal Center في لوس أنجلوس في المرحلة النهائية لجائزة بوليتزر The Pulitzer Prize في فئة التقارير الخاصة في 1985.

يوتاف الياش YOTAV ELIACH

كان مربياً ومديراً في مدارس ياشيفا الدينية اليهودية العليا Yeshiva High Schools لأكثر من 26 عاماً. منذ عام 2000 كان مدير مدرسة رمبام ميسفتا العليا Rambam Mesivta High School في لورنس ونيويورك . في الفترة من 1978 إلي عام 1979 كان المدير الإقليمي لقسم طلاب الكليات في مؤسسة الشباب الصهيوني الأمريكي لمنطقة مترو نيويورك New York Metro Area . قام بالتنسيق بين الأنشطة المؤيدة لإسرائيل في 30 حرم جامعي.

خدم كمتطوع في الجيش الإسرائيلي وحرس الحدود الإسرائيلي. يحاضر في الموضوعات التي تتعلق بإسرائيل والصراع العربي الإسرائيلي والهولوكوست.

دليل الدفاع 101 .. المصدر لدفاع ناجح عن إسرائيل:

وأصدر مشروع "أكتب لأجل إسرائيل" "write on for Israel" كتاباً أو بالأحرى "دليلا" يوضح كيف يستطيع طلاب المدارس العليا الثانوية والجامعات الدفاع عن إسرائيل. يتكون الكتاب من ثمانية فصول ومقدمة جاء فيها أنه يجب الدفاع عن إسرائيل لأنها الدولة الديمقراطية الليبرالية الوحيدة في الشرق الأوسط والشريك القريب للولايات المتحدة في الحرب ضد الإرهاب. وتؤمن بالتعددية العرقية والدينية وتوفر حرية الدين للجميع.

يعرض الفصل الأول الـعشرة "اتهامات" الأكثر شيوعاً التي توجه لإسرائيل مع الحجج المضادة الأكثر فاعلية وذلك علي النحو التالي (التقرير ينقل عن الكتاب فقط):

"اليهود غير راغبين للمشاركة في فلسطين ورفضوا حل الدولتين"

يقبل اليهود حل الدولتين، فقد وافقوا علي تقرير لجنة بيل عام 1937 Peel Commission Report الذي وضع خطة لإقامة دولتين الأولي عربية والثانية يهودية بينما رفضه العرب. كانت قمة كامب ديفيد الأخيرة دليل أيضاً علي حقيقة أن الفلسطينيين هم الذين يرفضون بشكل مستمر حل الدولتين، وليس اليهود.

"'الاحتلال الإسرائيلي غير مبرر"

وافقت إسرائيل على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 الذي نص علي أن تعيد إسرائيل "أراضي" استولت عليها رسمياً في "حرب دفاعية". بينما رفضه العرب في 1967 وأطلقوا "اللاءات الثلاثة" الشهيرة وتبنوا الميثاق الوطني الفلسطيني، الذي أنكر حق تل أبيب في الوجود.

إن الاحتلال الإسرائيلي ليس - وبشكل واضح- العامل الوحيد الذي يمنع السلام. لقد انتهي الاحتلال الإسرائيلي لهذه المناطق في عام 1995 لكن المنطقة لم تقترب من السلام.

"إسرائيل لم تبذل جهود قوية نحو السلام"

قبلت إسرائيل راضية، وفقاً لأوسلو، السلطة الوطنية الفلسطينية كشريك علي قدم المساواة للتفاوض. كما وقع الطرفان في 25 سبتمبر1995 اتفاق نص علي انسحاب القوات الإسرائيلية من أغلب مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة. ثم أعادت إسرائيل احتلال هذه المناطقِ في 2001 لأن الفلسطينيين بدأوا في القيام بعمليات التفجير الانتحارية.

"قُتل فلسطينيون أكثر من الإسرائيليين في أعمال العنف الأخير."

إن الإرهاب هو العمل الوحيد الذي يجمد عملية السلام. خلال السنوات الخمس الماضية، ارتكب الفلسطينيون أكثر من 120 عملية تفجير انتحارية. وكرد، ينتقم الإسرائيليون بالاغتيال الموجه "للرؤوس الإرهابية". لكن ما زال، الفارق بين الهجمات الإسرائيلية وعمليات التفجير الانتحارية الفلسطينية هو أن إسرائيل تستهدف "الإرهابيين البارزين"، بينما يستهدف "الإرهابيون الفلسطينيون" مدنيين إسرائيليين أبرياء.

"إسرائيل دولة عنصرية."

من غير الممكن الإنكار أن فوائد المواطنة الإسرائيلية مُنِحت إلى غير اليهود، ومن بين ذلك الأقلية العربية (عرب 48) والدرزية التي تُشكل 20 بالمائة من المواطنين الإسرائيليين. كل مواطن إسرائيلي يهودي، مسلم، مسيحي، أَو درزي لديه حماية مساوية تحت القانون.

"إسرائيل خلقت مشكلة اللاجئين."

تقع مسئولية اللاجئين الفلسطينيين علي العرب أنفسهم. بسبب قيامهم بشن حربين "عدوانيتين" هما "حرب الاستقلال الإسرائيلية عام 1948 " و "حرب عدوان" عام 1967 ومع انتصار إسرائيل في هذين الحربين نزح العديد من العرب إلى مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية وقطاع غزة. ومن ثم فإن إسرائيل لم تخلق هذه المشكلة، وإنما "العدوان العربي" هو السبب الأساسي فيها.

"عرفات كان محقاً عندما رفض عرض قمة كامب ديفيد 2001-2002 "

جاء رفض عرفات الحصول علي 98 بالمائة من المنطقة المتنازع عليها لأنه لم يكن مهتماً بحجم الأرض التي سيحصل عليها لكن بالأحرى، بأن إسرائيل ستستمر في الوجود كوطن قومي لليهود. قابلية إسرائيل للحياة كانت غير مقبولة لعرفات. قال دينيس روس المفاوض الأمريكي عن رفض عرفات للاقتراح "لينهي الصراع فهذا يعني أن يُنهي نفسه".

" عدم قانونية الاغتيالات الموجهة Targeted assassinations"

تلجأ إسرائيل إلي هذه الاغتيالات بالنظر إلي مجموعة من الأسباب : الأول، أن هذا الأمر مقبولا طالما جاء في إطار الحرب. والثاني صعوبة القبض علي قادة العدو. والثالث حق الدفاع عن النفس.

والرابع أهمية هذه الاغتيالات القصوى لإسرائيل. والخامس عدم قدرة السلطة الوطنية الفلسطينية على اعتقال ومحاكمة "إرهابييها".

"إسرائيل الأكثر انتهاكا لحقوق الإنسان في العالم"

تعد إسرائيل الديمقراطية المستقلة الوحيدة في الشرق الأوسط . تتيح للفلسطينيين التقدم بشكاويهم أمام المحكمة العليا . في أي مهمة لجيش الدفاع الإسرائيلي، يُدرب الجنود علي اتخاذ أقصي درجات العناية بحياة الفلسطينيين. صحيح أن إسرائيل تهدم البيوت لكن ذلك بسبب أن هذه البيوت عادة ما تستخدم كمصانع للقنابل الانتحارية أَو ملاجئ لأنشطة المحظورة الأخرى. لا يطلق الجنود الإسرائيليون النار إلا إذا أطلق عليهم النار لكي يقللوا من الإصابات ويكملوا مهماتهم بسلام. ويعد جيش الدفاع الإسرائيلي واحداً من أكثر الجيوش إنسانية في العالم.

"إسرائيل ليس لها الحق في الوجود"

هناك ثلاث خواص تسمح لمجموعة من الناس أن تكون أمة. الخصيصة الأولي، الاشتراك في لغة مشتركة فريدة ومختلفة عن لغات المجموعات الأخرى. أما الخصيصة الثانية، وجود ثقافة مشتركة. والثالثة، الاشتراك في أصل واحد. كل ذلك يتوفر لدولة إسرائيل إذ توجد لغة مشتركة هي العبرية، والثقافة المشتركة هي اليهودية، والأصل المشترك. إن ملائمة تعريف الأمة للشعب اليهودي يعطي إسرائيل حق الوجود كوطن قومي للشعب اليهودي.

تاريخ إسرائيل القديم والحديث

ينتقل الكتاب في الفصل الثاني إلي التاريخ القديم والحديث لإسرائيل وذلك علي اعتبار أن تاريخ إسرائيل جزء لا يتجزأ من الصراع العربي الإسرائيلي، والمرء لا يستطيع فهم العديد من مظاهر هذا الصراع بدون معرفة شاملة لتاريخ إسرائيل. ومما يلفت النظر هو محاولة التأكيد عبر التاريخ علي أحقية إسرائيل التي ترجع إلي آلاف السنين.

وحسب ما جاء في الكتاب يمتلك اليهود علاقة تاريخية عمرها 3300 سنة مع أرض إسرائيل ومما يؤكد علي ذلك تلك البقايا الخاصة بالممالك اليهودية القديمة التي توجد في وحول مدينة القدس القديمة، وهازور Hatzor في الجليل، وبيت جوبرين Beit Jubrin في صحراء جودين Judean Desert ، وكاتزرين Katzrin في مرتفعات الجولان، وتلك فقط قليل من بضع العشرات المواقع التي تؤكد الحضور اليهودي في الأرض.

وتدليلاً علي الوجود القديم لإسرائيل يعمد الكتاب إلي إلقاء الضوء علي مصطلح الصهيونية فيشير إلي أنه مصطلح حديث استخدم لأول مرة في 1890 من قبل ناثان بيرنبوم Nathan Birnbaum ، لكن أصل الكلمة (صهيون) جاء من التوراة، مما يجعله يعود إلي نحو 3000 سنة.

وتعني كلمة صهيون في التوراة إحدى أشياء ثلاثة: 1- تل في القدس يدعي جبل صهيون.2- مدينة القدس. 3- أرض إسرائيل.

بعد شرح التاريخ القديم لإسرائيل يبدأ الكتاب في استعراض التاريخ الحديث من خلال مرحلتين:

الهجرة الأولى

حاول الكتاب التأكيد علي توافر عوامل بناء الدولة في هذه المرحلة فجاءت الإشارة إلي أن البداية في عام 1882 في روسيا وتكوين منظمة "هوفيفي زيون " (أحباء صهيون) لإعادة بناء دولة يهودية في إسرائيل. ثم الـهجرة اليهودية الأولي 1882- 1903 التي شملت 25000 من أعضاء أحباء صهيون. وظهور تيودور هيرتزل Theodore Herzl عام 1894 وكتابه المشهور: "الدولة اليهودية"، وتأسيسه في أغسطس 1897 للمنظمة الصهيونية العالمية في مدينة بازل السويسرية. ثم الهجرة اليهودية الثانية 1904 - 1914حيث وصل 30000 يهودي بنوا أكثر من 35 مستوطنة تشمل تل أبيب. استخدموا العبرية كلغة للخطاب. تشكلت قوة دفاع عن النفس وتأسست حركة الكيبوتز .

وحرص الكتاب علي الحديث عن الدور الذي لعبه اليهود في الحرب العالمية الثانية 1914-1918 من ناحية تأييد بريطانيا ومن ثم صدر في 2 نوفمبر 1917 وعد بلفور. ثم كانت الـهجرة اليهودية الثالثة 1919-1923 وشملت 35000 يهودي. وتأسست الوكالة اليهودية التي أدارت الشؤون اليومية لليهود، والهيستادروت (إتحاد العمل اليهودي ) و الهاجانا جللصهيونية.

لمحاربة "العداء العربي المتزايد إلى الصهيونية".

تناول الكتاب بعد ذلك مجموعة من التطورات التي تعلقت بالدور البريطاني الذي بدا "خائفاً" من المعارضة العربية للصهيونية . ونتيجة ذلك أصدر البريطانيون في عام 1922 الورقة البيضاء الأولي ثم الثانية في عام 1930 ثم الثالثة في مايو عام 1939التي اعتبرها الكتاب ضربة مدمرة للصهيونية إذ حاولت بريطانيا شراء ولاء العرب قبل الحرب العالمية الثانية فأوقفت بيع الأراضي لليهود وحددت الهجرة بـ 15 ألف يهودي لمدة خمس سنوات وحددت تقرير مصير فلسطين علي أساس الأغلبية. جاءت الورقتان الأولي والثانية بعد الهجرة اليهودية الرابعة(35 ألف يهودي) في الفترة من 1924- 1928والهجرة الخامسة (24ألف يهودي) ليصل عدد اليهود إلي 400 ألف يهودي حتى أصبحت إسرائيل على حافة الدولة.

ركز الكتاب في تناوله للحرب العالمية الثانية علي المحرقة التي كانت "حرباً نازية ضد الشعب اليهودي"، الذي أبيد منه" 6.000.000 يهودي ". ثار اليهود بعد الحرب ضد إنجلترا التي سلمت إدارة فلسطين إلى الأمم المتحدة في 2 أبريل 1947 . أنشأت الأمم المتحدة أنشأت لجنة الأمم المتحدة الخاصة بفلسطين (أنسكوب) the United Nations Special Committee on Palestine (UNSCOP)- التي فضلت تقسيم فلسطين إلي دولتين عربية ويهودية. بعد قتال بين قوات اليهود وقوات المفتي فيصل الحسيني علي المناطق التي أخلاها البريطانيون في الرابعة مساء 14مايو عام 1948أُعلن استقلال دولة إسرائيل علي 25 % مما ترك من فلسطين تحت الانتداب، وليس 52 % حسب خطة الأمم المتحدة.

المرحلة الثانية

بدأت هذه المرحلة بعد إعلان الدولة. ويشير الكتاب إلي حرب 1948 التي أسماها "حرب إسرائيل من أجل الاستقلال". حصلت إسرائيل علي 65 % من الأرض. وضمت الأردن يهودا والسامرة وحولت مصر قطاع غزة إلي منطقة عسكرية.يمضي الكتاب فيشير إلي الفترة من عام 1949 - 1955 باعتبارها سنوات الاستقلال الأولي إذ زادت الهجرة ووصل مليون يهودي وأصدر في عام 1950 قانون العودة.

تعرضت إسرائيل لـ "تهديد عسكري عربي جديد: الإرهاب". ردت إسرائيل بشن مئات من الحملات الانتقامية علي البلدان العربية .شهدت الفترة من 1955 - 1956 نمو التوترات مع مصر التي أغلقت مضايق تيران أمام السفن الإسرائيلية، وحاصرت آيلات. شنت إسرائيل حرباً وقائية (حملة سيناء 29 أكتوبر 1956 - 5 نوفمبر 1956) ضد مصر واستولت علي صحراء سيناء بما في ذلك قطاع غزة خلال 100 ساعة من القتال. انسحبت إسرائيل من سيناء في مارس 1957 بسبب الضغط الحاد من الأمم المتحدة، والولايات المتحدة والإتحاد السوفيتي، وأبرمت صفقة بأن تتم إعادة سيناء إلى قوة حفظ سلام التابعة للأمم المتحدة.

تناول الكتاب بعد ذلك مجموعة من الأحداث الأخرى مثل بداية التوتر مع مصر وسوريا ثم نشوب حرب الأيام الستة التي أسماها " حرب إسرائيل الثانية للاستقلال"، وحرب يوم الغفران 6 - 24 أكتوبر 1973 و قيام مصر وسوريا بـ "غزو invasion " إسرائيل بينما الإسرائيليون يصلون احتفالاً بيوم الغفران لكن الجيش الإسرائيلي قاتل "حربه الأفضل من منظور عسكري".

واصل الكتاب تناوله للأحداث التاريخية فأشار إلي اتفاقيتي فض الاشتباك الأولي والثانية مع مصر في يناير 1974 وسبتمبر 1975. ثم جاء الحديث بعد ذلك عن ما أسماه الكتاب بـ" الإرهاب الفلسطيني" خلال الفترة 1967 – 1976 خاصة بعد ظهور منظمة التحرير الفلسطينية و زعيمها الجديد ياسر عرفات. ثم زيارة الرئيس السادات في نوفمبر 1977 وما مثله ذلك من اعتراف أكبر دولة عربية بإسرائيل . ثم اتفاقيات كامب ديفيد في سبتمبر 1978.

يمضي الكتاب فيشير إلي "عملية سلام الجليل" في يونيو عام 1982 ويقصد بها غزو لبنان من أجل "تطهيرها" من قواعد منظمة التحرير الفلسطينية، و الغزو العراقي للكويت وبقاء إسرائيل بعيداً وعدم الرد علي بعض الصواريخ العراقية. ثم الانتفاضة الأولي 1987- 1992 التي اندلعت بسبب "حادث سيارة في غزة بين شاحنة إسرائيلية وسيارة فلسطينية"، واتفاقيات أوسلو الأولي في سبتمبر 1993 حيث عملت إسرائيل من أجل السلام فانسحبت من غزة وأريحا ووقعت اتفاقية وادي عربة في نوفمبر 1994 مع الأردن ثم اتفاقية أوسلو الثانية في سبتمبر 1995وصولاً إلي كامب ديفيد في يوليو 2000 و"العرض المدهش" الإسرائيلي الذي رفضه عرفات. وانتفاضة الأقصى أو حرب أوسلو التي كانت " حرب إرهاب منظمة ضد الإسرائيليين شملت في الغالب القيام بعمليات انتحارية، وإطلاق النار".وأخيراً وصل الكتاب إلي محطة"التحرر من غزة" وذكر سبعة أسباب دفعت إلي اتخاذ قرار الانسحاب.









ا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شيريهان
.
.
avatar

انثى عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 01/06/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: اكتب لاجل اسرائيل   الأحد يونيو 06, 2010 5:20 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اكتب لاجل اسرائيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة حنان :: المنتديات العامة
 :: المنتدى العــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــام
-
انتقل الى: