لمسة حنان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
[b][color=black]سنتشرف بتسجيلك[/col



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اليهود والاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نعمة
.
.
avatar

انثى عدد المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 05/04/2010

مُساهمةموضوع: اليهود والاسلام   الثلاثاء يونيو 08, 2010 7:02 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اليهود والإسلام
• مع أن التوراة بشرت بالنبى محمد إلا أن اليهود رفضوا الإيمان به ، وأضمروا له العداء لأنه ليس من نسل إسحاق
• أفتوا المشركين من أهل مكة لما سألوهم أنتم أهل الكتاب الأول فأخبرونا ديننا خير أم دين محمد ؟ قالوا : لابل دينكم خير ، أفتوا باطلاً وشهدوا زوراً أن عبادة الأصنام والخوض فى الحرام وقطيعة الأرحام والإفساد فى الأرض خير من التوحيد والتطهر والعدل والإحسان والنهى عن الفحشاء والمكر والبغى ،وقد أنزل الله فيهم يعيرهم بكذبهم وخيانتهم (ألم تر إلى الذين أوتوا نصيباً من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت ويقولون للذين كفروا هؤلاء أهدى من الذين آمنوا سبيلاً أولئك الذين لعنهم الله ومن يلعن الله فلن تجد له نصيراً) (النساء:51).
• تواصوا فيما بينهم بفتنة المؤمنين عن دينهم إذ قالوا كما سجل الله لهم (آمنوا بالذى أنزل على الذين آمنوا وجه النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون ) إمعاناً فى التشكيك والكيد والمكر والصد عن سبيل الله .
• كانوا عيوناً لقريش وللفرس والروم ولكافة أعداء الإسلام يمدونهم بالأخبار ويدلونهم على عورات المسلمين ويؤونهم بل يستضيفونهم ويزودونهم بالطعام وما شاءوا .
• كانوا يعينون أعداء الإسلام بالمال والسلاح والرأى ويهيجونهم لحرب المسلمين ويؤلبون عليهم القبائل مثل غطفان وتميم وغيرها .
• كانوا ينقضون عهدهم مع رسول الله صلى الله علية وسلم والمسلمين ، وحرضوا ضده جميع القبائل .
• كانوا يوقعون العداوة والبغضاء بين بنى العم الأوس والخزرج ، بل بين المهاجرين والأنصار ،كما فعل شاس بن قيس فيهم ليردهم كافرين
• كانوا يرجفون فى المدينة لإثارة الرعب ويذيعون كذباً أخبار السوء ابتغاء الفتنة وبث روح الهزيمة ، ويشككون فى شخص النبى صلى الله علية وسلم وأمانته وكفاءته ويقولون (هو أذن) ويشببون بنسائه صلى الله علية وسلم ونساء المسلمين .
• كانوا يشككون فى الدعوة كما يشككون فى الداعى صلى الله علية وسلم
• كانوا يشككون فى الأحكام (يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا )
• كان لهم فى تحويل القبلة فتنة فى الناس حيث قالوا "ما ولاهم عن قبلتهم التى كانوا عليها " وأثاروا مشكلة المؤمنين الذين ماتوا بأن صلاتهم قد ضاعت فرد عليهم ربنا "وما كان الله ليضيع إيمانكم"
• بعد هزيمة المشركين فى غزوة بدر قال اليهود للمسلمين :"لو قابلتمونا لعلمتم أنَّا نحن الناس" .
• دخلت امرأة مسلمة تشترى من سوق يهود بنى قينقاع فراودها اليهود لتكشف وجهها فرفضت فلما جلست بجوار حائط ربط أحد اليهود جلبابها بشوكة دون أن تشعر فلما قامت انكشفت سوأتها فصاحت فجاء أحد المسلمين فقتل اليهودى فاجتمع اليهود على المسلم فقتلوه فأجلاهم النبى صلى الله علية وسلم عن المدينة .
• حاول يهود بنو النضير قتل النبى صلى الله علية وسلم بقذف حجر فوقه وهو جالس يفاوضهم فأخبره جبريل فحاصرهم النبي صلى الله علية وسلم وأجلاهم عن المدينة .
• نقض يهود بنى قريظة عهدهم مع النبى صلى الله علية وسلم وجمعوا القبائل لحربه فحاصرهم وطلبوا أن يحكِّم فيهم سعد بن معاذ فحكم بأن يذبح رجالهم وتسبى نساؤهم وأطفالهم .
• سحر النبي صلى الله عليه وسلم رجل من اليهود فاشتكى لذلك أيامًا فأتاه جبريل عليه السلام فقال إن رجلاً من اليهود سحرك عقد لك عقدا في بئر كذا وكذا فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستخرجوها فجيء بها فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنما نشط من عقال فما ذكر ذلك لذلك اليهودي ولا رآه في وجهه قط . رواه النسائى
• عن المسور قال مر بي يهودي وأنا قائم خلف النبي صلى الله عليه وسلم والنبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ قال فقال ارفع أو اكشف ثوبه عن ظهره قال فذهبت به أرفعه قال فنضح النبي صلى الله عليه وسلم في وجهي من الماء " رواه أحمد
• مرت على رسول الله صلى الله عليه وسلم جنازة يهودي وهم يبكون عليه فقال أنتم تبكون وإنه ليعذب " رواه مسلم
• مر بجنازة يهودي وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم على طريقها جالسًا فكره أن تعلو رأسه جنازة يهودي فقام "رواه النسائى
• مرت جنازة برسول الله صلى الله عليه وسلم فقام فقيل إنها جنازة يهودي فقال إنما قمنا للملائكة" رواه النسائى
• عن جابر قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم إذ مرت بنا جنازة فقام لها فلما ذهبنا لنحمل إذا هي جنازة يهودي فقلنا يا رسول الله إنما هي جنازة يهودي فقال إن الموت فزع فإذا رأيتم جنازة فقوموا " رواه أبو داود
• عن الحسين وابن عباس أو عن أحدهما أنه قال إنما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم من أجل جنازة يهودي مر بها عليه فقال آذاني ريحها" رواه أحمد
• حارب يهود النضير وقريظة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأجلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بني النضير وأقر قريظة ومن عليهم حتى حاربت قريظة بعد ذلك فقتل رجالهم وقسم نساءهم وأولادهم وأموالهم بين المسلمين إلا بعضهم لحقوا برسول الله صلى الله عليه وسلم فأمنهم وأسلموا وأجلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يهود المدينة كلهم بني قينقاع وهم قوم عبد الله بن سلام ويهود بني حارثة وكل يهودي كان بالمدينة " رواه أبو داود
• أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بضب فقال :"اقلبوه لظهره فقلب لظهره ثم قال اقلبوه لبطنه فقلب لبطنه فقال تاه سبط ممن غضب الله عليهم من بني إسرائيل فإن يك فهو هذا فإن يك فهو هذا فإن يك فهو هذا". رواه أحمد
• قيل يا رسول الله متى ندع الائتمار بالمعروف والنهي عن المنكر قال:" إذا ظهر فيكم ما ظهر في بني إسرائيل إذا كانت الفاحشة في كباركم والملك في صغاركم والعلم في رذالكم" رواه أحمد
• عن أبى هريرة رضي الله عنه قال :استب رجل من المسلمين ورجل من اليهود فقال المسلم والذي اصطفى محمدًا صلى الله عليه وسلم على العالمين في قسم يقسم به فقال اليهودي والذي اصطفى موسى على العالمين فرفع المسلم عند ذلك يده فلطم اليهودي فذهب اليهودي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره الذي كان من أمره وأمر المسلم فقال:" لا تخيروني على موسى فإن الناس يصعقون فأكون أول من يفيق فإذا موسى باطش بجانب العرش فلا أدري أكان فيمن صعق فأفاق قبلي أو كان ممن استثنى الله " رواه البخارى
• عن أنس بن مالك قال خرجت جارية عليها أوضاح فأخذها يهودي فرضخ رأسها وأخذ ما عليها من الحلي فأدركت وبها رمق فأتي بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال من قتلك فلان قالت برأسها لا قال فلان قال حتى سمى اليهودي قالت برأسها نعم فأخذ فاعترف فأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم فرضخ رأسه بين حجرين . رواه النسائى
• كان على رسول الله صلى الله عليه وسلم بردين قطريين وكان إذا جلس فعرق فيهما ثقلا عليه وقدم لفلان اليهودي بز من الشأم فقلت لو أرسلت إليه فاشتريت منه ثوبين إلى الميسرة فأرسل إليه فقال قد علمت ما يريد محمد إنما يريد أن يذهب بمالي أو يذهب بهما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"كذب قد علم أني من أتقاهم لله وآداهم للأمانة "رواه النسائى
• كانت يهودية تشتم النبي صلى الله عليه وسلم وتقع فيه فخنقها رجل حتى ماتت فأبطل رسول الله صلى الله عليه وسلم دمها . رواه أبو داود
• إن يهودية من أهل خيبر سمت شاة مصلية ثم أهدتها لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم الذراع فأكل منها وأكل رهط من أصحابه معه ثم قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ارفعوا أيديكم وأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليهودية فدعاها فقال لها أسممت هذه الشاة قالت اليهودية من أخبرك قال أخبرتني هذه في يدي للذراع قالت نعم قال فما أردت إلى ذلك قالت قلت إن كان نبيا فلن يضره وإن لم يكن نبيا استرحنا منه فعفا عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يعاقبها وتوفي بعض أصحابه الذين أكلوا من الشاة " رواه أبو داود

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اليهود والاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة حنان :: المنتديات الاسلامية
 :: المنتدى الاسلامى العام
-
انتقل الى: