لمسة حنان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
[b][color=black]سنتشرف بتسجيلك[/col



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 د. ابراهيم الفقي يقدم للطموحين مفاتيح النجاح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نعمة
.
.
avatar

انثى عدد المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 05/04/2010

مُساهمةموضوع: د. ابراهيم الفقي يقدم للطموحين مفاتيح النجاح   الخميس يونيو 17, 2010 11:05 pm

النجاح كلمة شاملة ليس لها مفهوم معين أو شكل محدد ،ولكنه هدف يسعي إليه كثيرون ،ومفاتيحه ليست فى "مغارة على بابا" أو فى "الفانوس السحري" ، ولكن يمكنك التعرف عليها من خلال أحد ندوات المحاضر العالمي الدكتور إبراهيم الفقي ومؤسس ورئيس مجلس إدارة أقوي شركات التمية البشرية بالعالم.

وخلال الندوة التى عقدت بالمركز الثقافي "ساقية الصاوي" عرض د. الفقي المفاتيح التى يمكن من خلالها الحصول على النجاح معتمداً على خبراته وسفرياته حول العالم ، مؤكداً أن الإنسان هو الإنسان باختلاف جنسيته وثقافته، يشترك في الحواس الخمس ،الزمن ، قوة الفكر وأخيرا الطاقة، والناجح هو الذي يتمكن من استخدام هذه الامكانيات بطريقة تساعده على النجاح.

والقاعدة الأساسية لتحقيق الأهداف حسب د. الفقي هي ربط الأحاسيس بالعقل والتفكير ،لأن العقل البشري هو الذي يقودنا إلى ما نطمح فى الوصول إليه ، فالعقل البشري لا يعرف الفشل ، لا يوجد إنسان فاشل ولكن هناك انسان يفكر بأفكار معينة أوصلته إلى هذه النتيجة ،وبمجرد تغيير أفكاره بسرعة من تفكير سلبي لإيجابي ، وعرض د. الفقي مفاتيح النجاح من خلال 10 أمور وهم:

1 - الدوافع

* دافع البقاء : الذي يلعب دوراً كبير فى حياة الانسان على سبيل المثال إذا قام أسد بمهاجمتك فجأة لن تسأل حينها هذا الأسد أنثي أو ذكر ولكن دون تفكير ستلوز بالفرار.
ومن أبرز ما يثبت ذلك هو تلك الشاب الذي اراد شاب أن ينتحر من الدور 32 وهو في طريقة إلى إلقاءء نفسه وجد حية فهرب لإنقاذ حياته ، لأن دافع البقاء قوي.

* الدوافع الخارجية : تأتي من العالم الخارجي من كتاب تقرأه أو شخص يتحدث إليك ، ولكن مشكلة الدوافع الخارجية هي أنها تنتهي بمجرد نهايتها كمكالمة موبايل .. إلخ.
ولكن "الشطارة" هو أن تأخذ الدافع الخارجى وتندمج معه وتحوله إلى قيمك وتستفيد منه ، وإذ لم تفعل ذلك يضيع منك الدافع على الفور .

* الدوافع الداخلية : تنبع من داخل الفرد ،تستخدم فيها الحواس الخمس والأفكار وهي مجموعة من الأفكار المحددة التى تجعل الإنسان يصل إلي استراتيجة عقلية ، على سبيل المثال من يقول أن كلما يستيقظ من النوم لا يتركه الصداع هذه الفكرة تعتبر استراتيجية عقلية فالمخ بطبيعته يترجم شعورك وسيصيبك بالصداع على الفور بمجرد استيقاظك.

جانب من الحضور
وقسم الدكتور إبراهيم الفقي استراتيجية الدوافع الداخلية إلى أقسام :

- التركيز على الهدف الأمر الذي يشعرك بطاقة ذهنية أو حركية
- التنفس : المخ يتغذي على الاكسجين والجلوكوز ، وما يحدث هو أنه عند التنفس بطريقة ضعيفة فإن المخ يأخذ فقط 33 % مما يحتاجه ، فهناك بعض الناس لا يمنحون مخهم سوى 12 % فقط من قوة وحجم الرئة ، لذا فالعالم الداخلي هو المحرك للعالم الداخلي لذا يقول الله سبحانه وتعالي : "إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ" سورة الأنعام.
- وضع الجسم وتعبيرات وجهك يجب أن تفكر هي الأخري فى هدفك المراد تحقيقه.
- لذا تحدث مع نفسك بطريقة صحيحة عن طريق تجنب التحدث مع النفس بطريقة سلبية.
وفى دراسة لجامعة فرانسسكوا عام 1986 أشار بحث عن التحدث مع الذات إلى أن هناك 80% ممن شاركوا في عينة البحث يتحدثون مع أنفسهم بصورة سلبية وهو ما يتسبب في 75 % من الأمراض

لذا يجب الحرص على طريقة التفكير والتحدث مع الذات بطريقة صحيحة على أن تقول "أنا واثق من نفسي" ولكن بطريقة محسوسة حتى يكون للمخ مرجعية وخلفية لتثبيت الفكرة ، كي تبدأ الثقة في الظهور عن طريق الرابط النفسي والذهني فلولا وجود روابط لكانت الحياة ليس لها أى معنى .

ليكن الرابط هو إعطاء ثقة لنفسك عن طريق نفس عميق بقبضة اليد وخذ شهيقاً يساوى العد إلى أربع ثم أخرجه بزفير يساوي العد وبقبضة اليد أكد لنفسك أيضاً بصوت قوي "أنا واثق من نفسي"

2 - الطاقة

الدكتور الفقي أثناء الندوة
الدوافع تعطي الطاقة الحركية ثم الذهنية التى تعطي معنى للطاقة الحركية ، والطاقة الروحانية التى تكتسبها بالصلاة وحب الله ، الطاقة العاطفية عند شعورك بالحب ، أما الطاقة الجسمانية تحتاج إلى أربع أشياء رئيسية التفكير الإيجابي ، اسلوب التغذية ، شرب الماء ، تحريك الجسم.

ويؤكد د. الفقي أنه فى بعض الأحيان يفقد الجسم طاقته بالرغم من وجود الدوافع ، وذلك عن طريق تفريغ طاقة التفكير السلبي فى الاشخاص والأشياء وترك التوتر والقلق ،وتعلم فن الاتصال بدلاً من تسريب الطاقة ،كما يجب التخلي عن أسلوب التغذية الخاطئ عن طريق الابتعاد عن أى تفكير سلبي أو عشاء ثقيل .

ثم يأتي دور التنفس التفريغي الذى عن طريقه يتم تنقية خلايا الدم من أية شوائب من الممكن أن تتسبب فى انسدادها،وللوصول إلى هذه الطريقة من التنفس يمكن عمل الآتي:
* استنشق من الأنف حتى العد إلى 4 واملأ الرئتين بالهواء.
* احتفظ بالهواء داخل الجسم حتى العد إلى 10
* فرغ الهواء ببطء من الفم حتى العد إلى 5
* كرر التمرين بحيث تزيد مدة الاحتفاظ بالهواء داخل الجسم وتقوم بتفريغه دائما فى نصف المدة ،هذا النظام يقي من السكتات وينقي الشرايين ، كما يجب الاهتمام بحركة العضلات عن طريق رياضة المشي والامتناع عن التدخين والتغذية السليمة بعيداً عن أنظمة الرجيم القاسية .

3 - المهارة

لو لديك دوافع كبيرة وطاقة عالية فأنت في حاجة إلى المهارة وللحصول عليها عن طريق القراءة يومياً لمدة 20 دقيقة على الأقل ، أو سماع شريط لتمية المهارات أثناء القيادة ولو 10 دقائق فقط، أو عن طريق حضور ندوة أو امسية من الامسيات الثقافية ،ولا تنسي أن تخرج لتتعلم من الخبرات فى اى مجال من المجالات.

4 - الفعل

إذا حققت الـ3 أهداف السابقة ، يجب أن يتبعهم فعل وتنفيذ للخبرات والمعلومات ، فإذا لم يتم تفريغها لاشك أنك ستصاب بالجنون ، فالفعل يفرق بين النجاح والفشل التعاسة والسعادة .. إلخ.
التنفيذ ضروري لأن الكلام بدون فعل ما هو إلا استنفاذ للحماس دون جدوي ، ولكن يجب أن تضع مهاراتك فى الفعل ، فلا تيأس ولا تقول "أنا لا أجد عملاً" ولكن تذكر فقط قول الله تعالي " إِنَّا لاَ نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً"

يقول د. الفقي : فى إحدي المحاضرات التى ألقيتها فى مونتريال قمت بتشجيع الحاضرين على أن يطبقوا ما تعلموه ويبدؤوا فى التنفيذ ، وأخرجت من جيبي ورقة فئة العشرين دولار ، وسألتهم من منكم يحب أن يأخذ هذه النقود ؟ رفع جميع الحاضرين أيديهم ماعدا إحدى السيدات التى وقفت وسارت فى اتجاهي بسرعة وخطفت النقود وعادت إلى مكانها والجميع ينظر إليها فى اندهاش ، وكان تعليقي هو أن هذا هو المقصود بالتنفيذ والفعل ، ومنذ ذلك اللحظة لم أستخدم ذلك المثال المكلف أبداً.

لو أنت خائف من الإقدام على الخطوة أسأل نفسك سؤالين ما هي أسوأ شئ ممكن يحدث وما هو أفضل شئ ممكن يحدث ؟ولا تخف لأن الله سبحانه وتعالى سيدعمك .

5 - التوقع

في هذه الخطوة تذكر قول رسول الله صلي الله عليه وسلم "تفائلوا بالخير تجدوه" ، لأنها النتيجة المنتظرة لعملك بعد أن حققت المفاتيح الأخري بنجاح ، وهو ما يسمي بقانون التوقع عن طريق أحاسيس تنجذب إليك من نفس النوع لذا فتوقع دائما أنك تنجح وستجد النجاح فى انتظارك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
د. ابراهيم الفقي يقدم للطموحين مفاتيح النجاح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة حنان :: منتديات الفضفضة :: منتدى الفضفضة-
انتقل الى: